حاصرت السيول الجارفة التي شهدها اقليم شفشاون ليلة الاربعاء-الخميس ،رئيس دائرة الجبهة ورئيس جماعتها ،إذ نجو من موت محقق والتي سجلت على إثرها اول حالة وفاة وخسائر مادية كبيرة .
وكان رئيس الدائرة ورئيس جماعة الجبهة في مهمة على الطريق الوطنية رقم 16 ،الرابطة بين تطوان والحسيمة من أجل تسهيل فتح الطريق في وجه حركة النقل ،حيث أن الطريق كانت قد أغلقت بفعل السيول الجارفة ،لكن حين عودتهما حاصرتهم الفياضانات هناك .

هذا وقد حوصر رئيس الدائرة زهاء ساعتين من الزمن بجانب احدى الأشجار لتتم الاستعانة بجرافة بهدف إنقاذ حياته بفعل الارتفاع المهول لمنسوب المياه.

فيما استعان رئيس الجماعة بعدد من المواطنين من أجل اخراجه من داخل جماعته بعدما غمرتها المياه ،
للاشارة فقد تم تسجيل اول حالة وفاة جراء الفياضانات بالمنظقة اضافة الى العديد من الخسائر المادية الكبيرة.