انتهت شركة إنشاءات صينية من تشييد ناطحة سحاب تتألف من 57 طابقاً في غضون 19 يوما، بحسب مزاعم الشركة، وقالت شركة برود سستينابل بيلدينغ، التي شيدت ناطحة السحاب في إقليم هونان وسط البلاد، إنها أسرع شركة تشييد في العالم.

وبحسب نائب مدير الشركة شياو تشانغ جينغ، فقد شيدت الشركة ناطحة السحاب “ميني سكاي سيتي” المستطيلة الشكل من الزجاج والفولاذ في تشانغشا عاصمة إقليم هونان، مستخدمة نظام الوحدات السابقة التجهيز، وقامت بتجميع كل 3 طوابق في يوم واحد.

وعملت الشركة، التي تطمح إلى تجميع أطول ناطحة سحاب في العالم بارتفاع 220 طابقاً في 3 أشهر فقط، على الناطحة ميني سكاي ستي في فترتين فصلت بينهما الأحوال الجوية السيئة في الشتاء.

وأصبح تسجيل مصور يظهر التتابع الزمني للتجميع السريع منتشراً على مواقع مشاركة الفيديو الصينية منذ تحميله للمرة الأولى على يوتيوب.

وقال المهندس بالشركة تشن شيانغ تشيان، إنه “كان يتعين عليهم وفق الطرق التقليدية أن يبنوا ناطحة سحاب حجرا حجرا، لكن احتجنا فى طريقتنا إلى تجميع الكتل.” ومثل هذا النهج فى البناء بنظام الوحدات مستخدم فى لبناء وحدات سكنية شاهقة فى أماكن أخرى، ومنها بريطانيا والولايات المتحدة.

ويقول بعض المنتقدين إن هذه الطريقة قد تؤدي إلى أن يتخذ منظر المدن طابع عمارة موحداً بشكل مفرط.

وقال ليو بينج، المدير المساعد لشركة الاستشارات الهندسية أروب بيجين، إن هذه الطريقة تستحق التطوير لأنها قد تصبح سبيلا آمنا وموثوقا فيه لبناء ناطحات السحاب بسرعة. وأضاف “لكنها ليست كاملة الأوصاف، فقد لا تفى بجميع المطالب الشخصية. الناس هذه الأيام يريدون بنية تحمل طابعا شخصيا بدرجة أكبر.”