محمد طالب
 
أصدر المكتب الوطني للسكك الحديدية بلاغا، أوضح فيه ملابسات حادث القطار الذي كان متوجها، صباح يوم الخميس، من مدينة القنيطرة إلى الدار البيضاء، والذي تمثل في احتراق مقدمته. إذ أشار البلاغ إلى أن عطبا تقنيا طال إحدى القاطرات كان السبب في اندلاع الحريق، مضيفا أن بعض المواطنين “زادو من حدة المشكل بعدما نزلوا إلى السكة الحديدية واحتجوا على تأخر القطار على مستوى محطة تمارة”.

ومن المعلوم أن الحادث المذكور كان قد زرع  هلعا في نفوس الركاب، الأمر الذي أدى بهم إلى مغادرة القطار بعد توقفه بالقرب من غابة “المعمورة”، فرارا وخشية من تطور الوضع إلى ما هو أسوأ.