علم موقع “ماذا جرى” أن مدينة الداخلة ستعرف يوما مشهودا بداء من بعد زوال اليوم من خلال الانشطة الملكية المتعددة التي ستعرفها المدينة والجهة.

وينتظر أن يشرف جلالته على التوقيع على عدد كبير من الاتفاقيات التي تندرج ضمن مشروع النموذج التنموي للأقاليم الصحراوية والذي ستستفيد منه جهة الداخلة وادي الذهب بمبلغ يفوق ستة ملايير درهم تنخرط فيها عدة قطاعات وزارية ومؤسسات عمومية وجماعات محلية إضافة الى الجهة الترابية لوادي الذهب الداخلة.

وسيشرف العاهل المغربي بمدينة الداخلة ونواحيها على مشاريع تنموية ضخمة ومنها الطريق الذي يربط الداخلة بالعيون، وإحداث ميناء الداخلة الأطلسي الذي سيكون نموذجا للموانئ المندمجة الحديثة، كما سيعطي الملك انطلاقة سقي وتجهيز 5000 هكتار من الأراضي الفلاحية واستفادتها من محور نموذجي للسقي يتضمن استخدام تقنية تحلية مياه البحر، ويشرف جلالته أيضا على بناء وتجهيز محطة توليد الكهرباء، وتدشين مركبات اجتماعية واقتصادية وإنسانية في المدينة .