عمر محموسة ل”ماذا جرى”

 

عاشت مدينة سطات ليلة حزينة بعدما توفي في وقت متأخر من ليلة أمس شرطي على إثر تأثره بجروحه البليغة حين صدمته سيارة من نوع “زيبرا” كان صاحبها يقودها بسرعة كبيرة.
هذا وقد أسلم الشرطي الروح إلى بارئها داخل سيارة الاسعاف في طريقه إلى المستشفى بعدما أصيب بجروح خطيرة على مستوى الرأس، تاركا وراءه زوجته وأطفاله يعيشون حزنا عميقا.
وقد حدثت الحادثة حينما كان الشرطي يهم بولوج مقر ولاية الأمن لاستئناف عمله، إلا أن السيارة الخفيفة صدمته لترديه جثة هامدة، فيما تم توقيف الشاب سائق السيارة ووضعه تحت تدابير الحراسة للتحقيق معه.