محمد طالب

برَّأ عبد السلام الصديقي، وزير التشغيل والشؤون الاجتماعية، الحكومة من أي مسؤولية على ما يتخبط فيه المغرب بخصوص ملف التشغيل، مشيرا إلى أن حل المعضلة يظل بأيدي الشعب المغربي ومختلف الفاعلين، كل من موقعه، إن كانوا اقتصاديين أو نقابات أو جامعات.

وفي هذا الصدد، أقر الوزير عبد السلام الصديقي، الذي كان يتحدث من خلال تدخله في ندوة صحفية، عقدت صباح اليوم الأربعاء، بأن السنة الجارية تعرف مؤشرات غير مطمئنة على مستوى توفير فرص العمل، واصفا إياها بالسيئة. في حين أكد، أثناء الندوة المشار إليها والتي احتضنها مقر وزارة التشغيل بالرباط، على كون الوزارة التي يرأسها بذلت جهودا مكثفة لصالح حماية المواطنين، عبر اتخاذ قرارات جريئة وصارمة للرفع من قيمة التعويضات المقررة لضحايا حوادث الشغل، وأيضا لأسرهم.