عمر محموسة ل”ماذا جرى”

لم تكن تعلم اسرة بإحدى أحياء إقليم ازغنغان شمال المغرب أن تلفازا سيكون سببا في أخذ ابنتهم التي لا يتجاوز عمرها 3 سنوات منهم، بعدما سقطت الشاشة على جسم الطفلة، فأردتها جثة هامدة في الحين.
هذا وكشفت مصادر أن الشاشة ارتطمت بشكل قوي على الأرضية وتطاير زجاجها، حيث كانت الطفلة الضحية متواجدة بمكان سقوط التلفاز، ونظرا لسنها الصغير فلم تتمكن من معرفة أن التلفاز يشكل خطرا عليها لتحل الكارثة.
وفور علمها بالحادث انتقلت الى عين المكان السلطات المحلية، مرفوقة بعناصر الوقاية المدنية التي نقلت الجثة إلى مستودع الأموات لأجل التشريح الطبي.