محمد طالب

بفوزه، يوم أمس الأربعاء، على ضيفه ألميريا بثلاث إصابات نظيفة، يكون فريق ريال مدريد الإسباني قد حافظ على فارق نقطتين الذي يفصله عن منافسه التقليدي برشلونة. وكان الفريق الملكي قد أمطر شباك الخصم بتلك الثلاثية على أرضية ملعب سانتياغو بيرنابيو وأمام ما يزيد عن 70 ألف متفرج، ضمن المرحلة الرابعة والثلاثين من الدوري.

وبدأت المباراة بسيطرة أصحاب الأرض رغم فشلهم في ترجمة محاولاتهم إلى أهداف في الكثير من دقائق المباراة، وخاصة من قبل المهاجم كريستيانو رونالدو، إلى أن حلت الدقيقة 45 التي حملت توقيع خاميس لأولى إصابات النزال. بعدها وخلال الشوط الثاني، تمكن الريال من إضافة هدف آخر بواسطة المدافع ماورو ألنسو ضد مرماه في الدقيقة 50. وتوالت هجومات ريال المدريد سواء عبر رونالدو أو رافييل فاران أو خافيير هرنانديز، إلى أن أتت اللحظة التي تبادل أثناءها إيكسو الكرة مع تشيتنشاريتو، الذي مررها إلى إربيلو، هذا الأخير وبلمسة جمعت بين القوة والدقة أضاف الهدف الثالث في حدود الدقيقة 84.