أشرف الملك محمد السادس، اليوم الجمعة بموقع “فوسبوكراع” بالجماعة الحضرية المرسى (إقليم العيون)، على إعطاء انطلاقة إنجاز مشروع مركب صناعي مندمج لإنتاج الأسمدة.

ويروم هذا المشروع الذي يندرج في إطار تفعيل النموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية، خلق الثروة على المستوى المحلي عبر تثمين الموارد الفوسفاطية بعين المكان وتعزيز الامتياز التنافسي للمغرب، حيث من شأنه المساهمة في الارتقاء بتنافسية الجهة، لاسيما عبر تنمية النسيج الصناعي للمقاولات والصناعات الصغرى والمتوسطة، والمهن الجديدة المرتبطة بأنشطة تحويل الفوسفاط إلى أسمدة (الهندسة، البناء، الصيانة، تسيير المشاريع…).
ويروم هذا البرنامج الضخم، الذي يهم مجموع سلسلة قيمة الفوسفاط، والذي سيحدث عند الشروع في الاستغلال نحو 1270 منصب شغل، على الخصوص، بناء وحدة لإنتاج الأسمدة بقيمة 8,3 مليار درهم، وإنجاز مصنع لغسل وتعويم الفوسفاط (1,7 مليار درهم)، ووحدة لتجفيف الفوسفاط المخصص للتصدير (600 مليون درهم)، وحظيرة للتخزين بطاقة 500 ألف طن (800 مليون درهم).

وبغية التكيف مع الظروف البحرية والجوية وخصائص ساحل العيون (تراكم الرمال)، ومن أجل تطوير إمكانيات لوجستية (الاستيراد والتصدير)، سيتم أيضا في إطار هذا المشروع بناء ميناء جديد، وذلك باستثمار قيمته 4,2 مليار درهم.

وستمكن وحدة إنتاج الأسمدة ( 8,3 مليار درهم)، الأولى من نوعها بالعيون، من تنويع باقة منتوجات فوسبوكراع من خلال تحويل الفوسفاط المستخرج إلى حامض فوسفوري وأسمدة فوسفاطية، حيث ستشتمل الوحدة الصناعية الجديدة (36 هكتار)، التي تبلغ طاقتها الإنتاجية السنوية نصف مليون طن من الحامض الفوسفوري ومليون طن من الأسمدة، على وحدات لإنتاج الحامض الكبريتي، وإنتاج الحامض الفوسفوري، وإنتاج الأسمدة، وتحلية مياه البحر، ومحطة كهرو-حرارية بقدرة 62 ميغاوات.

وبهذه المناسبة، أشرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس، حفظه الله، على وضع الحجر الأساس لمصنع الغسل والتعويم، الجزء الرئيسي للمركب الصناعي المندمج لإنتاج الأسمدة المزمع إنجازه. وستمكن هذه المنشأة، التي تبلغ طاقة معالجتها 3 ملايين طن/ سنة، من استغلال طبقات جديدة من الفوسفاط بالمنطقة المنجمية لبوكراع وتحسين مردودية المنجم المستغل.

وسيشتمل هذا المعمل على مكونات مختلفة، لاسيما خطين للغسل بطاقة 400 طن في الساعة، وورشة للتعويم، ومقطرين للأوحال، ومكان لفرش الأوحال واسترداد المياه.

وسيتم إنجاز مختلف هذه المشاريع في احترام تام للبيئة. وهكذا، سيتم توظيف طرق مبتكرة لتحويل فوسفاط بوكراع إلى أسمدة وتثمين المنتوجات المشتقة، وتثمين الطاقة الحرارية التي يتم توليدها بالورشة الكبريتية إلى طاقة كهربائية، وتقليص استهلاك الطاقة المخصصة لتجفيف المواد الموجهة للتصدير، واستعمال مياه البحر في نمط الغسل- التعويم.

ويعكس مشروع المركب الصناعي المندمج لإنتاج الأسمدة، الذي يعد تجسيدا جديدا لالتزام جلالة الملك من أجل التنمية المندمجة للأقاليم الجنوبية، أيضا، حرص جلالته على مصاحبة الإستراتيجية الصناعية لمجموعة المكتب الشريف للفوسفاط، سعيا إلى تعزيز ريادة المملكة المغربية في السوق الدولية للفوسفاط.

من جهة أخرى، سيمكن هذا المشروع الصناعي المندمج، الذي رصدت له استثمارات بقيمة 16,8 مليار درهم، من تكريس الريادة الذكية للمغرب في السوق العالمية للفوسفاط والمنتوجات المشتقة، والتي أضحت قائمة على معايير الإنتاجية والمردودية، ولاسيما مقاربة الاستدامة.

المصدر:ومع