أعلنت الداخلية التونسية الجمعة 5 فبراير تفكيكها لـ3 خلايا إرهابية في محافظة المنستير شرق تونس، قالت إنها على علاقة بخلية تسمي نفسها “أهل الحق” والتي تم تفكيكها الأسبوع الماضي.

وأفادت الداخلية التونسية في بيان على صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” أن التحقيقات الأمنية التي قامت بها وحدات الشرطة في محافظة المنستير أفضت إلى إيقاف 17 عنصرا كانوا يقومون بالتخطيط لاستهداف ورصد بعض عناصر الأمن وتحركاتهم ومقرات سكناهم، إضافة إلى رصدهم مؤسسات أمنية بالجهة.

كما أفادت مصادر أمنية باعتقال 6 عناصر صباح الجمعة في مدينة غار الدماء، شمال غرب تونس على الحدود مع الجزائر، بينهم تلميذ اعترف بأنه انضم للمجموعة منذ أشهر.

وأكد المشتبه به أن اجتماعات المجموعة المتطرفة كان محورها تنظيم “داعش” وكيفية تنفيذ مخططاته في تونس، لاسيما ما يخص تصفية رجال الأمن.

للإشارة، كشفت القوات الأمنية بمحافظة المنستير عن خلية إرهابية تضم 6 أشخاص وتطلق على نفسها خلية “أهل الحق”، وكانت تلك المجموعة تخطط للقيام بعمليات انتحارية وتفجيرية تستهدف المقرات الأمنية وعناصر من الأمن التونسي.

جدير بالذكر أن قوات الأمن التونسية تمكنت في الاشهر القليلة الماضية من تفكيك العديد من الخلايا المشتبه في صلتها بجماعات إرهابية، وقد كثفت الداخلية التونسية المداهمات إثر هجوم انتحاري استهدف حافلة لعناصر الأمن الرئاسي في الـ 24 من نوفمبر/تشرين الثاني 2015، وقتل فيه 12 عنصرا.