كشف تقرير جديد عن مرور كويكب ضخم بجانب الأرض يوم 5 مارس المقبل، وسيمر هذا الكويكب على بعد 11 ألف ميل، وهو نفس الكويكب الذي تم رصده من قبل منذ عامين، لكن سيقترب هذه المرة من الأرض ليصبح أقرب 21 مرة من القمر.
وسيتمكن الكويكب الضخم الذي يعد في حجم الحوت من المرور بجانب الأرض على بعد 17 ألف كيلومترا، لتصبح هذه المرة الأولى التي يقترب فيها كويكب إلى هذا الحد، لكن تزعم ناسا أن هذا التقدير قد يكون غير دقيق، فسيمر الكويكب على بعد مسافة تصل إلى 9 ملايين ميل أي ما يعادل 14 مليون كم، وفى كلتا الحالتين، تقول وكالة الفضاء أن هذا الكويكب الذي أطلق عليه اسم 2013 TX68، لا يشكل خطرا على الأرض.
وأوضحت ناسا أن السبب وراء الاختلاف في مدى قرب الكويكب يرجع إلى مجموعة واسعة من المسارات الممكنة لهذا الكويكب العملاق، منذ تم تعقبه لأول مرة، وقد حدد العلماء فرصة بسيطة يمكن لن يؤثر فيها هذا الكويكب على الأرض وهى يوم 28 سبتمبر 2017، مع احتمالات لا تزيد عن 1- في-250 مليون