الطائرة الصومالية تنجو بأعجوبة بعد تفجير انتحاري على متنها

أفادت تقارير إعلامية بأن انتحاريا كان يجلس على كرسي متحرك للمعاقين قد يكون مسؤولا عن وقوع الانفجار على متن الطائرة الصومالية التي هبطت بعد ذلك بأعجوبة في مطار مقديشو.

وذكرت “وول ستريت جورنال” نقلا عن دبلوماسي غربي أن راكبا معاقا تمكن من حمل عبوة ناسفة إلى متن الطائرة بفضل إخضاعه لتفتيش أمني مخفف بسبب إعاقته، مشيرة إلى أن جثة الانتحاري احترقت وسقطت على بعد نحو 32 كيلومترا من مقديشو بعد الانفجار على متن الطائرة.

يذكر أن طائرة الركاب العائدة لشركة الخطوط الجوية الصومالية “دالو”، أقلعت الثلاثاء الماضي من مطار مقديشو متجهة إلى جيبوتي، وبعد عدة دقائق اضطرت للعودة والهبوط في مقديشو بعد حدوث انفجار داخلها تسبب بإحداث فجوة في هيكلها ونشوب حريق، مما أدى إلى إصابة شخصين بجروح، عدا الانتحاري. وكان على متن الطائرة في لحظة الانفجار 74 شخصا.

من جهتها أفادت محطة “سي ان ان” الأمريكية بأن عبوة ناسفة عسكرية انفجرت على متن طائرة الركاب الصومالية.

وذكرت المحطة نقلا عن مصادر مقربة من التحقيق أن الخبراء توصلوا إلى هذا الاستنتاج بعد دراستهم لهيكل الطائرة.

وأشارت مصادر لـ “سي ان ان” إلى أن إرهابيا ينتمي إلى حركة “الشباب” المرتبطة بتنظيم “القاعدة” حمل العبوة الناسفة إلى متن الطائرة.

التعليقات لا توجد تعليقات

لا توجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تعليقاتكم تعبر عن وجهات نظركم، لذا المرجو التقيد بضوابط وأخلاقيات المهنة وعدم الاساءة للأديان والمعتقدات أو السب والشتم بين الافراد

error: Content is protected !!