صادق البرلمان الأوربي على وقف المساعدات الأوربية الموجهة إلى مخيمات تندوف ، وصوت 355 نائبا على هذا القرار الذي يرهن إعادة إعانات الأوربيين بإحصاء سكان مخيمات تندوف، مقابل رفض 319 برلمانيا أوربيا له.

المقترح الذي تم تقديمه شهر مارس الماضي من طرف العديد من النواب الأوربيين، يرمي إلى وقف منح المساعدات الإنسانية لمخيمات تندوف بسبب اختلاسها  من طرف البوليساريو بتواطؤ مع السلطات الجزائرية، ويدين “سلوك السلطات الجزائرية التي ترفض التعاون مع المفوضية السامية لشؤون اللاجئين من أجل إجراء إحصاء شفاف ومكافحة تحويل الدعم الإنساني من طرف جبهة البوليساريو”.

وكان تقرير للمكتب الأوربي لمكافحة الاحتيال، تم إنجازه في عام 2007، وجرى كشف مضمونه في شهر يناير الماضي إثر تدخل الوسيط الأوربي، أفاد بوجود العديد من الممارسات الاحتيالية وحالات الغش في توزيع الدعم طوال سنوات عديدة.