مونية بنتوهامي ل ” ماذا جری ”

يحيي العالم في 4 فبراير من كل عام، اليوم العالمي لمرض السرطان وسط آمال بتطوير علاج لهذا المرض الخبيث و تعميمه على دول العالم، حيث يقف مرض السرطان وراء معظم الوفيات .
و قالت منظمة الصحة العالمية ان مرض السرطان يؤدي إلى موت ما لا يقل عن 15 مليون إنسان كل سنة، أي أن شخصا واحدا يموت على الأرض بسبب السرطان كل ثانيتين.
و من المتوقع أن يرتفع عدد ضحايا السرطان خلال السنوات المقبلة ليفقد 19 مليون إنسان حياتهم سنة 2025، بسبب المرض الخبيث.
و ترجع أسباب 30 بالمائة من وفيات السرطان إلى خمسة عوامل حسب المنظمة وهي ارتفاع كتلة الجسم، وعدم تناول الفواكه والخضراوات بشكل كاف، وقلّة النشاط البدني، وتعاطي التبغ، وشرب الكحول. معتبرة أن التبغ من أخطر العوامل المرتبطة بالسرطان، إذ يقف وراء 22 بالمائة من وفيات السرطان العالمية، و71 بالمائة من الوفيات الناجمة عن سرطان الرئة.
و تعرف بلدان نامية بإفريقيا وآسيا وأميركا اللاتينية تسجيل 70 بالمائة من وفيات السرطان ، حيث تجد هذه الدول صعوبة في الحصول على العلاج، سواء بسبب نقص المواد الطبية، وضعف التجهيزات، أو قلة الأدوية وغلاء أسعارها.