عمر محموسة ل”ماذا جرى”

كشفت مصادر مطلعة من داخل جامعة محمد الأول بوجدة ل”ماذا جرى” أن عددا من الفصائل الطلابية من داخل الجامعة يقومون على مدى يومين بحملات على مستوى محيط الكليات لضبط المتورطين في تمرير الأجوبة للطلبة اللذين يجتازون الامتحانات الخاصة بالدورة الخريفية بقاعات ومدرجات الكليات.
وكشف المصدر أن الطلبة المنضوون تحت لواء الاتحاد الوطني لطلبة المغرب تمكنوا من ضبط حالات مختلفة من الغش، ليخضع المتورطين بذلك لما يسمونه “محاكمة جماهيرية”، تتردع كل من تبث تورطه في الغش بأي شكل من الأشكال.
هذا وأكدت مصادر اخرى أن محيط الكليات بات يعرف انتشارا واسعا لطلبة يحاولون أن يرسلوا اجوبة الامتحان عبر الاتصال الهاتفي وعبر الرسائل القصيرة، بعد توصلهم من خلال “الواتساب” و “الفيسبوك” بصورة عن أوراق الامتحان، ما جعل الفصائل تستنفر ضد هؤلاء “لتحقيق المساوات بين الممتحنين”، على حد تعبيرهم.