عمر محموسة ل”ماذا جرى”

عادت ساقية ملوية ببركان لتخلف مأساة جديدة، بعد المأساة التي خلفتها قبل شهرين حين سقطت بها سيارة اجرة كبيرة وأودت بستة ركاب داخل السيارة غرقا، لتعيد الكرة اليوم بعدما سقط بها طفل وأعقبته امه ليلقيا حتفهما بداخلها.
الساقية التي ترتبط بنهر ملوية الذي يصب بذاته في البحر الأبيض المتوسط، سقط بها الطفل الذي كان يمر رفقة امه بجانب الساقية وهو الطفل البالغ 11 سنة قبل أن تلحق به امه التي حاولت إنقاذه غير أن قوة الدفع الناتجة عن المياه المختلطة بالأتربة، لم يترك للام فرصة انقاذ نفسها وطفلها، لتلقى مصيرا لقاه كل من سقط بذات الساقية الواقعة على جنبات مدينة بركان بالسابق.
وحمل عدد من المواطنين المسؤولية للسلطات المختصة، مؤكدين أنهم دعوا المختصين عدة مرات لأن ينجزوا سياجا على جنبات الساقية تجنبا للحوادث المتكررة بها خاصة وأن عددا من السكان يحيطون بها.