كشف خبراء أن كثرة استخدام الهواتف الذكية يتسبب في زيادة انتشار مرض قصر النظر بصورة كبيرة، مشيراً إلى أن ذلك يعود لعدم النظر لمسافات بعيدة.
ويقول فولفجانج فيزيمان، مدير مدرسة كولونيا لنظارات العيون: “إن شريحة المصابين بقصر النظر في المدن الآسيوية الكبرى، ارتفعت من 20% إلى 80% في مجرد بضع سنوات. وهذا التطور السريع لا يمكن أن يحدث إلا بسبب تغيرات مجتمعية”.
وأشار إلى أنه “من المؤكد أن هذا الأمر لا يمكن أن يحدث بسبب تطور جيني، ولكنه نتيجة لظروف الحياة المختلفة”، مضيفا أن نمط الحياة الحضري في آسيا والذي يشتمل على الاعتماد كثيرا جدا على الضوء الاصطناعي والقليل جدا من الضوء الطبيعي، له دور مهم في الأمر.
وأوضح فيزيمان، أن أسطح المدارس في الصين تصنع من الأسطح الزجاجية، للتغلب على هذا الأمر.
وفي الوقت الحالي، يعاني حوالي 40% من سكان ألمانيا، من قصر النظر.
وأكد فيزيمان في حديثه بمناسبة المعرض التجاري الدولي للبصريات والتصميم والذي أقيم مؤخرا في ميونيخ، أنه “من المؤكد أن هذا الرقم سيرتفع”. فإن نسبة المصابين بقصر النظر ممن تراوح أعمارهم بين 20 و29 عاما، متزايدة بالفعل.
من ناحية أخرى، حذر الخبراء الذين شاركوا في المؤتمر المجتمعي لطب العيون، والذي انعقد في برلين في أكتوبر الماضي، من وجود زيادة في أعداد المصابين بقصر النظر.
ويعتبر قصر النظر الحاد عامل خطر بسيط يؤدي إلى انفصال الشبكية، أو الجلوكوما (المياه الزرقاء) أو إعتام عدسة العين (المياه البيضاء).