عمر محموسة ل”ماذا جرى”

كشفت إدارة الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” ومن خلال شراكتها مع الشرطة الدولية “الانتربول”، أنها وزعت 120 مراقبا من أجل تتبع التلاعبات والخروقات التي تجرى في عدد من الدوريات العالمية من ضمنها الدوري المغربي.
واختارت الفيفا رئيس جمعية اللاعبين بالمغرب، واللاعب الدولي السابق مصطفى الحداوي بتنظيم حملات تحسيسية لمحاربة الغش وذلك بعدما ورد لإدارة الفيفا أن الدوري المغربي تشوبه عدد من الخروقات.
وكان الحداوي قد اجتمع مع مجموعة من النوادي الوطنية في إطار المهمة التي اوكلت له فقام بذلك بعرض أشرطة فيديو للاعبين توقفت مسيرتهم الكروية بسبب التلاعب بنتائج المباريات، وذلك من أجل ثني اللاعبين عن هذه الممارسات اللاأخلاقية.