أعلنت حكومة هندوراس الاثنين 1 فبراير حالة الطوارئ في البلاد بعد تفشي وباء زيكا حيث بلغ عدد الهندوراسيين المصابين بالفيروس منذ منتصف ديسمبر/كانون الأول حوالي 3700 شخص.

وقالت وزيرة الصحة يولاني باتريس خلال مؤتمر صحافي إن فيروس زيكا سبب الكثير من الضرر، مشيرة إلى أن عدد المصابين يزداد يوميا بصورة مقلقة، علما أن الإحصاءات الرسمية سجلت إصابة 3649 شخصا بفيروس زيكا.

وأكدت باتريس أن الحكومة ستستخدم جميع الاستراتيجيات المتاحة لديها للتصدي لهذا الفيروس، مؤكدة أن الرئيس خوان أورلاندو هرنانديز وضع في تصرف الوزارة ملبغا أوليا تفوق قيمته 10 ملايين دولار للتصدي للفيروس.

وكان خبراء في منظمة الصحة العالمية دعوا إلى اتخاذ اجراءات سريعة لمكافحة حمى “زيكا” نظرا لاحتمال تحولها إلى وباء شامل في العالم.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية الاثنين أن هناك “شكوكا قوية” بوجود علاقة سببية بين فيروس زيكا الذي ينقله البعوض وارتفاع حالات صغر الرأس عند المواليد، واعتبرته “حالة صحية طارئة على المستوى العالمي” بعد ان بات منتشرا في 13 بلدا في الأمريكيتين، وكذلك في آسيا وإفريقيا مصدر انطلاقه.

وحذرت منظمة الصحة العالمية الأسبوع الماضي من تفشي زيكا بطريقة “سريعة جدا” في الأمريكيتين مع توقع اصابة 3 الى 4 ملايين شخص خلال العام 2016.