عمر محموسة ل”ماذا جرى”

استنفرت مصالح أمن ولاية أكادير بعد توصلها بإخبارية تفيد بأنه قد تم العثور على رجل إنسان مبتورة بإحدى حاويات القمامة وسط المدينة.
وكان عمال النظافة خلال قيامهم بعملهم الروتيني حاولوا إفراغ الحاوية ليفاجؤوا برجل بشرية داخل الحاوية وهو ما اضطرهم إلى إبلاغ رجال الامن اللذين حلوا بالمكان ليجدوا الرجل ملفوفة بكيس ومعها قطع من القطن المليئة بالدماء، لتنطلق التحقيقات في ملابسات تواجد الرجل بالقمامة.
وقد كشفت مصادر من أكادير أن التحقيقات اخذت منحيين، أولهما مرتبط بأن مصحة خاصة قامت بعملية لبتر الرجل ورمتها في الحاوية وهو ما يخالف تماما المعايير القانونية، ومنحى ثاني يرتبط بجريمة قتل لشخص تم توزيع جسده على حاويات القمامة، كما حدث سابقا بذات المدينة.