عمر محموسة ل”ماذا جرى”

استنفر من جديد سكان مدينة الحسيمة منتصف ليلة أمس الاثنين على وقع هزة أرضية جديدة وصفت بالقوية، حيث سجل المعهد الجيوفيزيائي الاسباني بأنها بلغت 3,7 درجات على سلم ريشتر.
واستشعر السكان هذه الهزة ليخرجوا مرة اخرى الى الشارع، ويواصل بعضهم المبيت بالخيم خارج البيت، خوفا من حدوث الأسوء.
هذا وقد سجل المعهد ذاته أن هذه الهزة حدثت قبالة سواحل الناظور والحسيمة، كغيرها من الهزات التي سبقتها والتي يحدد مركزها في الغالب بمنطقة البوران.