تمكنت فرقة الشرطة القضائية بمدينة تمارة، مساء أمس الأحد 31 يناير، من تفكيك شبكة إجرامية تنشط في مجال السرقات بالعنف وذلك في إطار الجهود التي تبذلها مصالح المديرية العامة للأمن الوطني لمكافحة الجريمة بمختلف صورها وأشكالها. وأوضح بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، توصلت وكالة المغرب العربي للأنباء بنسخة منه اليوم الاثنين، أن “مصالح الأمن أوقفت في إطار هذه القضية، شخصين يبلغان من العمر 23 و 25 سنة، أحدهما من ذوي السوابق القضائية في مجال السرقة بالعنف، والآخر مبحوث عنه من طرف مصالح الدرك الملكي من أجل قضيتين تتعلقان بالضرب والجرح المفضي إلى الموت، بينما يتواصل البحث لتوقيف شخص ثالث يشتبه في ارتباطه بهذه الشبكة الإجرامية”.

وأضاف البلاغ أن “المشتبه فيهم، حسب المعلومات الأولية للبحث، كانوا يرتكبون عمليات سرقة بالعنف وتحت التهديد بالسلاح الأبيض”، مبرزا أنهم “قاموا أيضا بمحاولة اختطاف واحتجاز إحدى الضحايا بغرض السرقة، مستعملين في ذلك سيارة مسروقة تحمل لوحات ترقيم مزورة”.

وذكر أنه “تم العثور بحوزة المشتبه فيهما على أسلحة بيضاء عبارة عن ثلاثة سواطير، وثلاثة سيوف، وسكينين، وقناع، بالإضافة إلى 12 هاتفا محمولا من عائدات السرقة، ومجموعة من لوحات مزيفة لترقيم السيارات، بما فيها لوحة ترقيم خاصة بسيارة رسمية”. وأبرز البلاغ أنه “جرى الاحتفاظ بالمشتبه فيهما تحت الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، في انتظار توقيف المشتبه فيه الثالث”.