عمر محموسة ل”ماذا جرى”

لم تكن تعلم ساكنة جماعة مطالسة التابعة لاقليم الدريوش أن سيدة ممن عايشتهم في الجوار لسنين، ستنهي حياتها بشكل مؤثر بعدما لفت حبل على عنقها مستسلمة للموت انتحارا.
لم تطمئن المرأة المنتحرة في تنفيذ عملية انتحارها داخل البيت، بل خرجت منه متوجهة إلى مكان آخر فعثر عليها جثة معلقة بحبل من طرف أحد المواطنين.
هذا وكشفت مصادر أن المنتحرة يرجح أنها كانت تعاني قيد حياتها من مشاكل واضطرابات نفسية، قادتها إلى الانتحار، وهو ما جعل عناصر الدرك تفتح تحقيقا في الأمر قبل إيداع الجثة بمستودع الأموات.