مونية بنتوهامي ل ” ماذا جری ”

قال لورنز كافير وزير داخلية ولاية مكلنبورغ فوربومرن الألمانية أن عدد اللاجئين العرب الموجودين فوق الأراضي الألمانية يجعل الداخل إليها يظن أنه وصل إلى “مكة”.
و طالب لورنز تخفيض عدد اللاجئين الذي ارتفع كثيرا خصوصا من الجنسيات العربية مستغلين ازمة الحروب في الشرق الأوسط.
و صرحت ميركل في تجمع لحزبها قريبا لن يحصل أي شخص قادم لألمانيا على اللجوء، بل على حماية مؤقتة للاجئين حسب اتفاقية جنيف والتي لا تتجاوز الثلاث سنوات هذا في أحسن حال، فيما يبقى حل ” الحماية الفرعية ” مطروحا و هو استقبال اللاجئين لمدة أقل.
و أكدت ميركل ان مساعدة اللاجئين إلى حين حل الأزمة السورية و هزيمة داعش ثم عودة كل السوريين بعدها إلى بلادهم. و ذكرت ميركل باللاجئين القادمين إلى ألمانيا جراء الحرب في يوغوسلافيا في تسعينيات القرن الماضي، و كيف عاد 70% منهم إلى بلادهم.