عبد العزيز الفيلالي – ماذا جرى

سيدة بريطانية تتهم كلب جيرانها، المدعو “كوفو” بالتقرب من كلبتها التي تدعى “تريسا” بغير “موافقتها” و”رضاها” وأن الكلبة قد حملت منه غصباً.

قامت المرأة برفع دعوى قضائية ضد جيرانها، أصحاب الكلب لإجبارهم على دفع غرامة مالية من أجل إخضاع كلبتها لعملية إجهاض، ولعقاب الجيران لعدم تربيتهم كلبهم. حسب صحيفة “ميرور” البريطانية.

وأضافت الصحيفة أن الجيران رفضوا التهم الموجهة لكلبهم، مدعين بأن “كوفو” من أكثر الكلاب أدبا ومن غير عادته فعل ذلك الفعل المشين، خصوصاً وأن سور منزلهم من يصعب اجتيازه بسهولة.

وقامت مجموعة من رجال الشرطة بمعاينة المنزل الذي يقطن فيـه كوفو فوجدوا أنه من المستحيل خروجه من المنزل بسهولة، وبعد بحث طويل جداً وجدوا سرداباً طويلاً قد حفره كوفو ليصل بينه وبين تريسا ليقوم بفعل فعلته هذه، وفقا للصحيفة.

وعلى إثر ذلك فقد حكمت المحكمة المختصة على أصحاب الكلب كوفو بدفع غرامة مالية كبيرة قدرها 7000 جنيه إسترليني، لإجراء عملية إجهاض للكلبة تريسا لأن أصحابها لا يشرفهم أن تحمل كلبتهم من غير نوعها.