أربع نقاط رئيسية تشد إليها انتباه ملكي الدوليتين الشقيقتين المغرب والسعودية، وهما على الخصوص: العلاقات التي تربط البلدين وسبل تنويعها،القضية اليمنية وجهود الدوليتين لإعادة الشرعية والاستقرار لهذا البلد العربي ذي الموقع الاستراتيجي في الحرب ضد التطرف والإرهاب،التعاون العسكري العربي وسبل إنجاحه، وقضايا الإرهاب وضرورة توحيد الرؤى والوسائل لمواجهته.

وكان من من المفروض أن يحل الملك محمد السادس اليوم ضيفا على الملك سلمان بن عبد العزيز في زيارة أخوة وعمل، قبل أن يتم الإعلان عن تأجيل الزيارة بسبب التحولات السياسية التي عرفتها العربية السعودية الليلة الماضية.