ماذا جرى، و.م.ع

بعث الملك محمد السادس برقية تهنئة إلى الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت بمناسبة حلول ذكرى توليه مسند إمارة دولة الكويت.

وأعرب الملك في هذه البرقية عن أحر تهانئه لأمير دولة الكويت، مقرونة بـ”أجمل المتمنيات له شخصيا ولأسرته الأميرية الجليلة بسابغ الصحة والعافية، وموفور السعادة والهناء، وللشعب الكويتي الشقيق بتحقيق ما يصبو إليه من اطراد التقدم والرخاء”.

ومما جاء في برقية الملك “وأغتنم هذه المناسبة السعيدة، لأجدد لسموكم الإعراب عن اعتزازي بأواصر الأخوة الصادقة والتقدير المتبادل، التي تربطنا شخصيا، وبما يجمع شعبينا الشقيقين من علاقات التعاون المثمر والتضامن الفاعل”، مؤكدا حرصه القوي على “مواصلة العمل سويا مع سموكم من أجل المضي قدما في ترسيخ مسار الشراكة النموذجية التي تجمع بلدينا، وتوسيع آفاقها، بما يخدم المصالح المشتركة لشعبينا الشقيقين”.

وأضاف العاهل المغربي “وإذ أجدد لسموكم أصدق عبارات نهانئي، داعيا العلي القدير أن يلهمكم موصول التوفيق في قيادتكم الحكيمة للشعب الكويتي الشقيق، على درب المزيد من التطور والنماء، فإنني أرجو أن تتفضلوا، صاحب السمو وأخي المبجل، بقبول فائق عبارات مودتي وتقديري”.