عمر محموسة ل”ماذا جرى”

قالت الصحافة الفرنسية أن جهات قضائية أعطت الاذن بتسلم جثة الارهابية مفجرة نفسها بسان دوني بباريس حسناء آيت بلحسن من طرف عائلتها التي قبلت ذلك لأجل دفنها بالمغرب، بالاضافة إلى تسليم ثلاث ارهابيين آخرين إلى عائلاتهم.
وكان الارهابي الذي فجر نفسه هو الاخر باعتداءات باريس بلال حدفي قد تم دفنه في مقبرة سان دوني وهو مغربي ذو اصول بلجيكية.
في جانب آخر رفض والد مفجر نفسه أبا عوض تسلم جثة ابنه، كاشفا أنه متأسف لأن السلطات لم تتمكن من اعتقاله وهو على قيد الحياة كون أن والده أكد أنه كان يرغب التحدث معه حول الاسباب التي دفعته لارتكاب هذا الفعل الارهابي.