عمر محموسة ل”ماذا جرى”

على مدى اسبوع كامل استمرت الهزات الارضية باقليم الناضور والحسيمة، حيث أدت هذه الهزات الارتدادية الى الاجهاز على ما تبقى من قنطرة واد المالح المتواجدة على الطريق رقم 6205 الرابطة بين جماعة تليليت و جماعة تازغين والمار من التجمع السكني تليوين بإقليم الدريوش.
وكشفت مصادر محلية من إقليم الدريوش أن القنطرة كانت قد سقط جزء منها منذ مدة بسبب تآكل جنباتها بفعل عوامل التعرية حيث تم إحداثها منذ 16 سنة لتساهم الهزات الارضية خلال هذا الاسبوع إلى إسقاط الجزء المتبقي منها.
وأرسل المواطنون الذين يسلكون الطريق التي تقع بها القنطرة يوميا نداء لتدخل القائمين على تدبير الشأن العام المحلي بالمنطقة و السلطات المحلية من أجل إصلاح و ترميم هذه القنطرة .