موازاة مع الحادث الأليم الذي حصل هذا اليوم إثر انقلاب حافلة لنقل الركاب في طريق ورززات،أصدر وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية لطنطان بيانا للراي العام يكشف فيه نتائج التحقيقات التي باشرها حول حادثة حافة طنطان التي اصطدمت بشاحنة نقل الغاز يوم 10ابريل 2015 وراح ضحيتها 35 ضحية أغلبهم أطفالا صغارا.

وقد خلصت النتائج حسب بلاغ وكيل الملك  إلى أن سائق الحافلة فقد السيطرة على السياقة وخرج عن مساره وانحرف نحو الشاحنة التي كانت قادمة من الاتجاه المعاكس فاصطدم بها بقوة على مستوى وسطها من جانبها الأيسر وتحديدا بالجزء الأمامي من المقطورة، مما نجم عنه اندلاع النيران التي زادت من حرارتها ( التي فاقت 700 درجة حرارية) كمية المحروقات المتواجدة بخزانات وقود المركبتين وكذا إطارات العجلات والمواد البلاستيكية وقنينة الغاز التي عثر على شظاياها بالقرب من مكان الحادث وكذا داخل الحافلة حيث تسربت كمية من اللهب إلى داخل فضاء الحافلة الذي به مجموعة من الركاب أغلبهم أطفال احتجزوا داخلها ولم يتمكنوا من النجاة.

وقال وكيل الملك أن النيابة العامة قررت حفظ المسطرة لوفاة السائقين مرتكبي الحادثة . كما أنه تطبيقا للمادة 40 من قانون المسطرة الجنائية سيتم إشعار الضحايا الناجين وكذا ذوي حقوق الهالكين بالقرار المتخذ حتى يتمكنوا من تقديم طلباتهم المدنية أمام الجهة القضائية المختصة”.