عمر محموسة ل”ماذا جرى”

منذ الإثنين الماضي وعلى مدى اسبوع ظلت الزلازل تهز شمال المغرب وظلت المعاهد العالمية لقياس الهزات الأرضية تحدد نقطة الهزات في منطقة البوران البحرية التي تتموقع بها جزيرة البوران، مركز الهزات التي أباتت مواطني الناظور والحسيمة والمناطق المحيطة خارج بيوتهم خوفا من سقوطها عليهم.
الجزيرة التي يطلق عليها “البوران” هي جزيرة إسبانية كانت مصدر قلق للمغرب واسبانيا، وتقع بالتقريب في نصف المساحة الفاصلة بين الساحلية الإفريقي والاوروبي، حيث تتبع لمقاطعة ألميريا الاسبانية.
وكانت الجزيرة التي تبلغ مساحتها 0,0725 كيلومتر قد تشكلت قبل مئات السنين نتيجة البراكين، حيث تبعد عن مدينة الحسيمة بحوالي 56 كيلومتر، وتكشف بعض المصادر أن الجزيرة تعتر من أهم نقط التلاقي للمهربين عبر البحر.
تظل البوران جزيرة خالية من السكان وهي من ضمن الجزر التي تحتلها إسبانيا كما تحتل سبتة ومليلية ولا يوجد بها حالياً سوى منارة وبناية يقيم بها بعض أفراد قوات الجيش الإسباني ومرفأ صغير وكذلك مكان لهبوط الطائرات المروحية.