عمر محموسة ل”ماذا جرى”

كشفت مصادر إعلامية من مدينة طنجة ان الجماعة الحضرية للمدينة دخلت في نزاع مع شركة للاتصالات، انعكس سلبا على عدة مصالح جماعية، داخل مقر الجماعة، وكان الضرر الأكبر قد شهده قسم الجبايات منذ يومين حيث عاش شللا تاما بعدما أقدمت الشركة، بحجب تقنية نظام إلكتروني، سبق وزودت به الجماعة في السابق، وهو النظام الذي يستعمل في تحصيل الرسوم الجبائية.
وتأتي هذه الخطوة التي قامت بها هذه الشركة ردا على قرار للجماعة بفسخ العقدة معها بدون إشعار سابق بالاضافة الى عدم تسديد الجماعة المبالغ التي في ذمتها والتي وصلت إلى 150 مليون سنتيم ثم 400 مليون سنتيم تخص تزويد الجماعة باشتركات الهاتف.
وأدى توقيف هذا النظام التقني إلى احداث اضرابات كبيرة، عبر من خلالها مجموعة من الفاعلين في عدة قطاعات عن سخطهم من تأخر معاملاتهم.