عمر محموسة ل”ماذا جرى”
على الرغم من قلة التساقطات المطرية تمكن واد الأخضر بجماعة آيت ماجدات بآزيلال أن يباغت اما حاملا وطفلا ذو الخمس سنوات ليجرفهما ويزهق روحهما.
وكانت الام تحاول إنقاذ طفلها من المياه بعدما جرفته قبل أن تسقط وسط الوادي ليأخذهما إلى نقطة بعيدة قبل أن تتمكن السلطات من انتشال جثتيهما.
وكشفت مصادر محلية أن الوقاية المدنية ومعها عدد من السكان استطاعوا إنقاذ فتاة اخرى كانت تصرخ على ضفة الوادي، حيث رجحت ذات المصادر أن الحادث وقع بسب استهتار المسؤولين بحياة المواطنين وذلك باطلاقهم الحمولة الزائدة للسد عبر الوادي بشكل مفاجئ ودون إشعار المواطنين بأوقات قيامهم بإفراغ السد عبر ذات الوادي.