خلف انفجار سيارة مفخخة بالقرب من القصر الرئاسي بعدن 6 قتلى على الأقل و10 جرحى حسب ما أفادت به وسائل إعلام يمنية يوم الخميس 28 يناير.

وتشكل قضية الاغتيالات شبه اليومية للقيادات الأمنية والكوادر القضائية البارزة بمحافظة عدن هاجسا كبيرا للحكومة والسلطة المحلية بالعاصمة المؤقتة عدن، ورغم إعلان حالة الطوارئ في المدينة من قبل الجهات الأمنية، وتمديدها شهرا إضافيا، إلا أن أحداث الاغتيالات والسيارات المفخخة والعبوات الناسفة أضحت منحى يؤرق السلطة المحلية بعدن.