يقوم مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل بتعزيز العلاقات الوطيدة التي تجمعه السينغال، على إثر الاتفاقية التي تم التوقيع عليها تحت الرئاسة الفعلية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، والرئيس ماكي سال ، يوم 21 ماي 2015.
وتهدف هذه الاتفاقية لمواكبة السينغال في عملية تطوير جهازه التكويني، عبر الاستفادة من خبرات المكتب في مجالات التكوين الأولي والمستمر، وهندسة التكوين واستكمال تكوين المكونين والاطر الادارية.
لتنفيذ هذه الاتفاقية، يقوم السيد سانوسي دياكيتي، المدير العام للمكتب الوطني التكوين المهني بالسينغال بزيارة رسمية للمكتب من 15 الى 19 أكتوبر 2015.

وقد استقبل المسؤول السينغالي من طرف السيد العربي بنشيخ، المدير العام لمكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل، بمقر المكتب بالدار البيضاء، حيث عقدا اجتماع عمل خصص لتقديم الجهاز التكويني ولبحث أفاق جديدة للتعاون وتوج بالتوقيع على الاتفاقية التنفيذية .

التوقيع على الاتفاقية التنفيذية لدعم الجهاز التكويني السينغالي

ومن بين محاور هذه الاتفاقية، دعم المكتب للسينغال عبر تشخيص وإعادة هيكلة جهاز التكوين المهني واستقبال المتدربين السينغاليين بالمؤسسات التكوينية التابعة للمكتب، وكذا دعم هندسة التكوين الأولي والتكوين المستمر واستكمال تكوين المكونين والأطر الإدارية والتقنية والتوأمة بين المؤسسات التكوينية …

هكذا، سيعنى المكتب بالجوانب التالية:
تشخيص جهاز التكوين المهني السينغالي من طرف خبراء من المكتب ،
مواكبة إحداث مؤسسات التكوين المهني بالسنغال،
استقبال 60 من المتدربين السينغاليين ابتداء من دخول 2016-2015 بالمؤسسات التابعة للمكتب، بمعدل 20 متدربا سنويا؛
استكمال تكوين المكونين وتعزيز قدرات المستخدمين والأطر الإدارية عبر دورات تكوينية للاستفادة من الخبرة المغربية؛
المواكبة لإحداث نظام للتكوين المستمر وتعزيز قدرات العاملين به من أجل الاستجابة لحاجيات المقاولات؛
دعم إنشاء المقاولات والتتبع البعدي عبر تنمية قدرات المسؤولين في هذا القطاع.
تشجيع عمليات التوأمة بين المؤسسات ذات الاهتمام المشترك ؛

يجدر بالذكر في هذا الإطار أن المكتب يستقبل بانتظام متدربين من السينغال في المؤسسات التكوينية التابعة له، حيث يتابع 15 متدربا تكوينهم برسم السنة التكوينية 2015/ 2016 وينتظر أن يتم استقبال 15 متدربا إضافيا بطلب من الطرف السينغالي.

كما قام المسؤول السنغالي والوفد المرافق بزيارة 3 مؤسسات للتكوين المهني للوقوف على قدرات المكتب، وهي المعهد التكوين في مهن الإعلام والأوفشورينغ والمعهد التكوين في مهن النقل واللوجيستسك والمعهد المتخصص في مهن الطيران ولوجستيك المطارات بالدار البيضاء.