عمر محموسة ل”ماذا جرى”

أصدرت غرفة الجنايات بالمحكمة الابتدائية بفاس حكمها في حق شابين، كانا قد ارتكبا جريمة بشعة حين اعتدائهما على سياح ألمان بإحدى أزقة المدينة القديمة بفاس، وهم السياح اللذين ظهروا في فيديو انتشر على نطاق واسع والدم ينشر بوجه أحدهم بعد تعرض لجرح غائر.
وكان المتهمون قابعين في سجن عين قادوس بعدما تمكنت العناصر الأمنية من اعتقالهم، قبل أن تنطق في حقهما المحكمة بالحكم 12 سنة سجنا لكل واحد منهما، بتهم الاعتداء على سياح ألمان وحيازة أسلحة حادة ومخدرات، ومحاولة القتل العمد والسرقة الموصوفة.
وفي تصريح له لوسائل إعلام محلية اعتبر محامي المتهمين أن الحكم في حق موكليه قاس وعنيف وغير منصف، على حد تعبيره.