انفجرت أربع عبوات في كاراكاس دون وقوع إصابات بالقرب من البرلمان الفنزويلي الذي تسيطر عليه المعارضة التي اتهمت قطاعات مقربة من حكومة الرئيس نيكولاس مادورو بالوقوف وراء التفجيرات.

وجاء في بيان للنيابة العامة الثلاثاء 26 يناير أن ثلاث عبوات انفجرت في نفس الوقت خارج مركز تجاري، وانفجرت الرابعة قرب مبان إدارية تابعة للبرلمان.

واحتوت العبوات على منشورات مؤيدة لـ”قوات التحرير البوليفارية” تطايرت في الجو، وتحمل دعوات “للتخلي عن كل الأوهام” و”الاستعداد للمواجهة”.

وقال زعيم الأغلبية المعارضة في البرلمان خوليو بورجيس إن هذه العبوات “زرعها مقربون من الحكومة، أو بالتواطؤ مع الذين في السلطة، وهم يريدون إثارة الذعر لتحاشي حصول نقاش حول المسائل المهمة”.

وجاء في المنشورات أنه “لا يوجد مخرج سلمي للأزمة وهم يعلمون ذلك”.

وتمر فنزويلا بأزمة مؤسساتية بعد فوز المعارضة الليبرالية في الانتخابات التشريعية التي جرت في السادس من ديسمبر/ كانون الأول الماضي، وهو الفوز الأول منذ العام 1999.