ماذا جرى خاص

شتائم كثيرة، ولعلها جارحة، وجهتها الصحف المحسوبة على العدالة والتنمية، او المتعاطفة معه، إلى إلياس العماري الأمين العام الجديد للأصالة والمعاصرة.

فبينما نعت مدير جريدة “أخباراليوم” توفيق بوعشرين الأمين العام الجديد ب”ولد بياعة الدجاج” في إشارة مفضوحة إلى المهنة التي كانت تمارسها والدة إلياس العماري، وصف المحلل السياسي مصطفى السحيمي المؤتمر الذي انتخب فيه إلياس بكونه مؤتمر “ستاليني” نسبة إلى الدكتاتور السوفييتي جوزيف ستالين الذي توفي سنة 1953.

وقالت جريدة “أخبار اليوم” إن البيجيدي رفض تهنئة العماري، وإن هذا الأخير صعد حربه ضد الإسلاميين في ندوته الصحفية التي أكد فيها أن حزبه جاء لمواجهتهم.

وفي العمود اليومي لمدير جريدة “أخبار اليوم” قال توفيق بوعشرين “إنه لا يوجد اي باحث جدي او سياسي صريح يقول إن حزب الأصالة والمعاصرة حزب طبيعي، ولد من رحم المجتمع ليمثل مصالح أو توجهات أو فئات اجتماعية..”.

وفيما وصفت جريدة “المساء” إلياس العماري ب”مسيح”  الحزب، نقلت يومية “التجديد” عن سعد الدين العثماني قوله أن تصريحات إلياس العماري تعكس عقليته الصدامية، كما أوردت نفس الجريدة تصريحا للمحلل خالد الشيات قال فيه أن حزب الأصالة والمعاصرة يجد صعوبة في تحديد هويته.