سيكون برنامج معارض العقار المغربي “سماب رود شوو ” لعام 2016 حافلا وغنيا اذ سيتميز بتنظيم معارض جديدة مخصصة للعقار وفن العيش في المغرب ، هذا بالإضافة إلى تأكيدها الاستمرارية في النجاح الذي تميزت به المعارض السابقة.
وعرف برنامج معارض 2015 استقطاب اكثر 90 الف زائر ومستثمرمغربي وأجنبي ، ويتوقع ان يتجاوز برنامج 2016 استقطاب اكثر من 100 الف .
وسيشكل معرض بروكسل الموعد الاول في مسار “سماب رود شوو 2016″، في دورته السادسة ، الذي سينظم بتعاون مع وزارة الإسكان وسياسة المدينة المغربية ، والفيدرالية المغربية للمنعشين العقاريين(FNPI) .
وستلي معرض بروكسل ( مارس 26-27-28) موعدين مهمين في باريس ( فرنسا)، ايام 13-14-15-16 مايو، ودبي ( الامارات العربية المتحدة) ايام 30 نوفمبر و 1-2 دجنبر.
ولعل الجديد في برنامج سماب رود شو 2016 الى جانب معرضي باريس وبروكسل، اللذين أصبحا موعدين قارين ، وأخذا مكانتهما عن جدارة ،وأصبحا يلعبان دورا محركا، هو مواصلته الانفتاح على سوق واعدة بشكل كبير،هي دبي ، الى جانب الأخذ بعين الاعتبار كل متطلبات الظرفية الراهنة بما فيها حماية المستهلك والمستثمر، من خلال إعلامهم وتنبيههم الى الخطوات التي ينبغي اتباعها ، قبل إبرام اي صفقة شراء، وايضا إبراز التطور الهائل الذي يعرفه قطاع العقار والبناء في المغرب .
وتعد دبي سوقا مهمة باعتبارها قلب الازدهار والديناميكية للإمارات العربية المتحدة، وهي سوق تجلب زيادة ملموسة،لأنها تستهدف مجموعات أكثر تنوعاً وقدرة شرائية أكبر سواء في صفوف الجالية المغربية المقيمة في الامارات أو المواطنين الإماراتيين او الأجانب المقيمين .
تبقى الإشارة الى ان معرض بروكسل الذي انطلقت حجوزات المستثمرين فيه منذ اشهر، سيسلط الضوء في دورته المقبلة على منطقة أساسية في المغرب ستكون ضيف شرف هي : جهة طنجة – تطوان- الحسيمة ، التي تشكل هدفاً ثابتاً ودائماً للطلب العقاري،وبالتالي سيمنح المعرض مكاناً لائقاً لهذه المنطقة وللتراث الثقافي المغربي الأمازيغي، المعروف بحيويته في أوساط الجالية المغربية في بلجيكا والدول المحيطة بها حيث يوجد المغاربة بكثافة .
وسيواكب المعرض بذلك نظام الجهوية المتقدمة في المغرب ، الذي سيفتح آفاقاً واعدة أكثر لتنمية إقليمية في مختلف المجالات. اذ ان معرض بروكسل سيسلط الضوء على عروض المتعهدين في هذه الجهة تضمن نظرة استشرافية جديدة حيث الإمكانات الاقتصادية والسياحية والتراث الثقافي يحظيان بقيمة أكبر.وسيكون معرض بروكسل بالتأكيد حدثا استثنائيا بالنسبة لجالية مغربية تزيد على المليون نسمة من المقيمين في ثلاثة بلدان هي بلجيكا، وهولندا،وألمانيا. ذلك انه سيشكل فرصة سانحة للقاء رجال الاعمال في منطقة طنجة – تطوان -الحسيمة
، وترويج المنتوج العقاري في الجهة ، هذا الى جانب تحسيس وتوجيه المستثمرين في العقار قبل شرائهم له من خلال تنظيم ندوات قانونية .
تبقى الاشارة الى ان هذه هي المرة الأولى التي سيفتتح فيها معرض سماب ببروكسل خلال عطلة نهاية أسبوع متبوع باثنين عيد الفصح، مما سيسمح باستقبال عدد أكثر من الزوار ليس فقط من بلجيكا وإنما أيضاً من هولندا وألمانيا، التي لا تبعد إلا 180 كيلومتراً فقط، أي أقل من ساعتين على الطريق السريع.
ومعرض بروكسل سيكون ايضا فرصة استثنائية من أجل لفت انتباه واستقطاب مختلف أطياف الجالية المغربية المعتبرة في هذه الدول الثلاث. هذه الجالية التي تتمتع بنفس المميزات مع نظيرتها في ألمانيا وهولندا والتي أحبت وأقبلت على المعرض الإقليمي لسماب في أمستردام (2013 )ودوسلدورف (2014)، وسيتم توفير خدمة إعلامية مركزة مع تنظيم فعال من أجل تحسيس واستقطاب عدد كبير من أفرادها.
تجدر الاشارة الى ان استبيانا أنجز لصالح مجموعة سماب اكسبو على عينة من زوار معرض بروكسل عام 2015 ، الذي بلغ عدد زواره أربعين الفا ، كشف ان 33,6 % لم يسبق لهم زيارة المعرض، واوضح الاستبيان ان هناك 85 % منهم لا يملكون عقارا في المغرب .
وكشف الاستبيان ذاته ان 41 % من الزائرين للمعرض يبحثون عن عقار لاقتنائه في أفق وقت وجيز ( اقل من سنة ) ، و18,6%(اكثر من سنة ) ، و40 ٪ ( من دون جواب) .
واوضح الاستبيان ايضا ان مدينة طنجة تتصدر لائحة المدن العشر التي يرغب زائرو المعرض اقتناء عقار فيها، يليها الدار البيضاء ،وجدة ، أغادير ،الناظور ، الرباط، تطوان ، بركان ، مراكش ، مكناس .

تجدرالاشارة الى ان “سماب رود شوو” الناتج عن خبرة أكثر من 19عاما، جرى تطويره منذ 2010 من أجل الذهاب إلى لقاء الجالية المغربية في الخارج، ونتيجة للطلب الواسع على العقار في المغرب.