عمر محموسة ل”ماذا جرى”

أمام أعين عدد من المواطنين أقدمت امرأة أربعينية ، على وضع حد لحياتها انتحارا بعدما ألقت بنفسها من كورنيش آسفي وابنتها البالغ عمرها 8 سنوات دخلت في صراخ هستيري من هول الصدمة ، بعدما رأت امها تغرق.
وكشفت مصادر مقربة أن المنتحرة تنحدر من جماعة الشهدة بطريق جمعة السحيم بآسفي حيث توفيت تاركة وراءها ثلاثة أبناء من بينهم رضيع لم يتجاوز شهره الخامس.
وقبل وصول السيدة إلى كورنيش آسفي وإلقاء نفسها بمياه البحر كانت في زيارة للمستشفى الإقليمي محمد الخامس بآسفي لأخذ موعد لإبنتها لدى أخصائي في جراحة الأنف و الحنجرة، حسب ما أوردته ذات المصادر ، دون أن تكشف سبب الانتحار الرئيسي.