عبد العزيز الفيلالي – ماذا جرى

بدأ ادوارد نورتون. الممثل الامريكي البالغ 46 عاما، بجمع تبرعات للاجئ سوري إلى الولايات المتحدة، نقلت قصته المؤثرة مدوّنة Humans of New York. وكان هذا اللاجئ قد فقد زوجته وابنته في قصف في سوريا، فيما يخضع حالياً لعلاج من مرض سرطان المعدة في نيويورك.

وبعدما قرأ قصته، تأثّر نورتون جداً، وقرر إطلاق حملة لجمع تبرّعات للاجئ المعروف باسم “العالم”. وبدأ نورتون بجمع التبرعات بغية تغطية نفقات علاج “العالم” وغيرها من النفقات. وكتب نورتون على حسابه أنّ “العالِم عانى من فقدان أليم كفيل بسحق روح أي انسان، إلا أنّه ما زال يرغب بشغف في تقديم إسهام إيجابي في المجتمع.

كل ما سنجمعه من تبرعات سيعود إلى هذا الرجل كي يستطيع الخضوع للعلاج، وتلبية حاجاته للعيش ومواصلة عمله، وكي تستطيع عائلته أن تبني حياة مستقرة من جديد بعد المصيبة التي ألمّت بها”. أما حملة جمع التبرعات التي ما زالت مستمرة حتى الآن، فقد نجحت في جمع 450 ألف دولار منذ انطلاقها قبل أسبوع.