عبد العزيز الفيلالي – ماذا جرى

وجد قرد الماكاو جرواً وقد ماتت أمه الكلبة فقام بتبنيه، وقد اشتهرت حكاية القرد والجرو بعد أن شوهد وهو يدافع عنه بشراسة ضد الكلاب الضالة، فأصبح مثار اهتمام الجميع في مدينة “رود” الهندية.

اهتم الناس بالقرد والجرو، يمرون صباحاً فيتركون لهما الطعام ويلتقطون الصور، منبهرين بالحنان الذي يمنحه القرد للجور حين يتركه يشرب الحليب قبله ويأكل طعامه، أو حين يلمسه ويحتضنه أينما ذهب، فيتسلق الأشجار مصطحبا الجرو معه، أو يمشي وهو يحمله في حضنه أو يهاجم الكلاب التي تحاول الاقتراب منه.

يبدو الجرو مستسلما تماما لهذه الأمومة الطبيعية، يبدو مسترخيا محمياً وإن كانت ملامحه حزينة، فربما تكون هذه الملامح هي التي حركت مشاعر الرعاية لدى القرد.