عمر محموسة ل”ماذا جرى”

سلم محام بهية المحامين بمكناس الروح إلى بارئها اليوم الاثنين أثناء مزاولة عمله بالمحكمة الابتدائية بمكناس بعدما أحس بذبحة صدرية.
المحامي بولحسن فارق الحياة وهو بصدد الترافع في قضية داخل قاعة المحكمة حيث تم نقله على وجه السرعة إلى مستشفى مولاي اسماعيل العسكري، غير أن الأطباء ورغم جهودهم لم يتمكنوا من إنقاذه كون حالته كانت حرجة.
الفقيد الذي فارق الحياة عن سن 63 عاما أثار حزنا كبيرا وسط هيأة المحامين بالعاصمة الاسماعيلية مكناس.