خاص ماذا جرى،

استدعي السفير المغربي في الجزائر من طرف وزير الشؤون المغاربية الجزائري عبد القادر مساهل الذي اطلعه عن  وجود تدفق كبير لمواطنين مغاربة نحو ليبيا للانضمام إلى حركة “داعش”، وقال الوزير الجزائري أن أغلب المواطنين المتجهين نحو ليبيا ينحدرون من مدينة الدارالبيضاء.

وعلم لدى مصادر ديبلوماسية ان المغرب قرر المشاركة في تحالف جديد موجه ضد ليبيا، قد يستأنف في الشهر القادم، وأن المغرب سيوفر دعما لوجيستيكيا واستخباراتيا للقوات الحليفة التي تتكون من طائرات أمريكية وأخرى فرنسية.

وعلم موقعنا إن إجراءت مشددة لليقظة والحذر قد تم اتخاذها، لضمان مزيد من الاستقرار لبلدنا والحد من انخراط  المواطنين في الحركات المتطرفة، ومساعدة ليبيا على استرجاع أمنها ونموها، والحدي أيضا من هجمات داعش في العاصمة طرابلس، وإيقاف زحفها عبر إضعافها في مناطق نموها وتوسعها.