مونية بنتوهامي ل ” ماذا جری ”

تشهد العاصمة المصرية تدابير أمنية مكثفة تفرضها قوات الشرطة والجيش بمناسبة ذكرى ثورة 25 يناير، وسط تحذيرات من عواقب أي “أعمال تخريب”. حسب ما أوردته وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية عن “مصدر أمني رفيع المستوى” .
و تتزامن الذكری الخامسة لثورة 25 ينايرمع عيد الشرطة ، ما استدعی عقد اجتماعات لوزير الداخلية مجدي عبد الغفار مع مساعديه لقطاعات الأمن الوطني والمركزي والعام والإعلام والعلاقات العامة “لمراجعة خطة تأمين الاحتفالات”.
و أقدمت وزارة الداخلية علی ” اتخاذ إجراءات أمنية داخل وحول المؤسسات المهمة مثل مبنى التلفزيون و مجلس النواب و محطات الكهرباء و المياه و الميادين المهمة لإجهاض أي أعمال تخريب ، بالتعاون مع القوات المسلحة ” .
فيما قال المعارضون ان “هذه التدابير تستهدف منع التظاهر في ذكري الثورة احتجاجا على ما يصفونه بالثورة المضادة . خصوصا بعد ان شنت أجهزة الأمن خلال الأيام الأخيرة حملة مداهمات شملت 5 آلاف منزل في العاصمة القاهرة ” . وأشارت منظمة العفو في تقرير لها بمناسبة مرور خمس سنوات على ثورة 25 يناير عام 2011 ، إلى أن السلطات كانت تبحث عن أشخاص ربما يخططون للنزول إلى الشوارع الاثنين لإحياء ذكرى الثورة التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك بعد أكثر من 30 عاما في الحكم.