عمر محموسة ل”ماذا جرى”

أصدرت سلطات مدينة الناظور في وقت سابق قرارا يقضي بترحيل مختلف تجار سوق الجمعة اللذين يتخذون من السوق مكانا لرزقهم خاصة وأنهم لا يعرضون سلعتهم إلا مفروشة على الأرض، وهو القرار الذي أثار غضبهم.
القرار القاضي بترحيل التجار إلى مكان آخر خلف اليوم احتجاجات تخللها رفع شعارات من طرف عشرات التجار “الفراشة” اللذين هددوا بالتصعيد الذي قد يصل حد الانتحار، معتبرين أن السلطات بالمدينة ترغب في استهداف حياة المئات من الاسر، التي تعيش من هذا السوق.
هذا وخططت السلطات بالناظور لاستغلال مساحة هذا السوق، لأجل بناء سوق “السوبر مارشي” الذي سبق واحترق بالكامل قبل سنتين مخلفا خسائر مادية كبيرة قدرت بالملايير من الدراهم، كونه كان يضم سلعا تزود جهة الشرق بمختلف حاجياتها من الملابس.