أفادت تقارير إعلامية بأن عاصفة “جوناس” الثلجية التي اجتاحت الجمعة شمال شرق الولايات المتحدة تسببت في العديد من حوادث المرور وأدت إلى مقتل 10 أشخاص على الأقل.
وفي ولاية فيرجينيا فقط وقع 841 حادث مرور في الطرقات خلال الساعات الأربع بعد بدء العاصفة، بحسب شرطة هذه الولاية الأمريكية. وأشارت الشرطة إلى أن أكثر من 600 سيارة تضررت نتيجة هذه الحوادث.

كما أدت العاصفة الثلجية إلى العديد من حوادث المرور وازدحام الطرق على طول كيلومترات عديدة في ولايات كينتاكي وأركنساس وكارولينا الشمالية وتينيسي.

وأعلنت 11 ولاية بشرق الولايات المتحدة حالة الطوارئ بسبب تساقط الثلوج بكثافة وشل حركة المرور، وقد ألغيت بسبب ذلك أكثر من 7600 رحلة جوية يومي الجمعة والسبت.

واجتاحت العاصفة الثلجية واشنطن الجمعة مهددة العاصمة الأمريكية بتراكم قياسي للثلوج، وقد تؤدي هذه العاصفة إلى دفن أجزاء من المنطقة الوسطى المطلة على المحيط الأطلسي في الولايات المتحدة تحت ثلوج يبلغ سمكها 90 سنتيمترا.

وبدأت العاصفة الثلجية في تطويق منطقة واشنطن خلال الساعات الأولى من بعد ظهر يوم الجمعة.

وتوقفت حركة النقل العام في واشنطن حتى يوم الاثنين بسبب سوء الأحوال الجوية.

وتنبأت الهيئة القومية للأرصاد الجوية بأن العاصفة ستبلغ ذروتها يوم السبت في العاصمة الأمريكية وتثير هبوب رياح تقارب سرعتها 80 كيلومترا في الساعة .

ويعاني أكثر من 70 ألف شخص في ولايات كينتاكي وكارولينا الشمالية وكارولينا الجنوبية وفيرجينيا الغربية من انقطاع الكهرباء بسبب العاصفة.

وتأهب السكان على امتداد ساحل نيوجيرسي لفيضانات محتملة خلال موجات مد مرتفعة يومي السبت والأحد. وفي أوشن سيتي حذر مسؤلو إدارة الطوارئ من احتمال حدوث أعلى مستويات من الفيضانات منذ العاصفة العملاقة “ساندي” التي تسببت في أضرار جسيمة عام 2012.

وفي مدينة نيويورك أصدرت الهيئة القومية للأرصاد الجوية تحذيرات من حدوث فيضانات على السواحل في مناطق ستاتين أيلاند وبروكلين وكوينز. واستعد المسؤولون لاحتمال إجلاء السكان من المناطق المنخفضة.

وتقدر هيئة الأرصاد الجوية أن تصل الخسائر المادية نتيجة العاصفة إلى مليار دولار.