عمر محموسة ل”ماذا جرى”

بعد الحملة التي قادها قائد المقاطعة الحضرية الاولى رفقة عدد من رجال الأمن والقوات المساعدة ليلة أمس بوجدة بهدف تحرير الملك العام من الفوضى، بقلب المدينة، ارتفعت أصوات التجار “الفراشة” محتجين عن الخطوة التي قام بها القائد معتبرين أن الأمر يهدد أرزاقهم ومعيشتهم قبل أن يستلقي ثلاثة منهم تحت عجلات سيارة “القائد”.

12606706_469205533286075_32390179_n-394x700
التجار اللذين كانوا يحتلون الملك العمومي بساحة باب سيدي عبد الوهاب التي تم تأهيلها مؤخرا بشكل يجعلها ساحة شبيهة بساحة جامع الفنا بمراكش، حاولوا منع القائد من تحريك سيارته رغبة منهم في إرجاع سلعهم التي تم حجزها.
هذا وتم اقتياد التجار الثلاثة نحو مديرية الأمن لفتح حقيق معهم حول الذي قاموا به، كونهم هددوا بالانتحار والموت تحت عجلات السيارة.