عمر محموسة ل”ماذا جرى”

بعد الهزات الأرضية التي أرعبت سكان شمال المغرب خاصة منهم سكان الناظور والدريوش وبني انصار والحسيمة أمس الخميس، مازالت و لحدود اليوم اسبانيا تترقب سواحلها ومياه المتوسط المحيطة بها، خاصة وأن مركز الهزات كان هو البحر.
هذا وقد سجلت أمس 22 هزة كان أعلاها معدلا قد وصل إلى 5,6 درجات على سلم ريشتر، حيث تخوف عدد من المواطنين من موجات تسونامي بشمال المغرب وجنوب إسبانيا خاصة بمدن ملقة وقادس وقرطبة التي شعر سكانها بالهزات.
وكشف مصدر مطلع أن إسبانيا كانت تتخوف من موجة تسونامي ببحر البوران، في حين أشار مركز الزلازل الاسباني أنه لا يتوقع حصول موجات تسونامي.