ذكرت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الجمعة 22 يناير ان بلادها ستتأكد من أن تركيا تلقت المساعدات المقررة من الاتحاد الأوروبي للتعامل مع أزمة اللاجئين.

وقالت ميركل خلال مشاورات بين الحكومتين الألمانية والتركية في برلين “أحد أجزاء جدول أعمال الاتحاد الأوروبي وتركيا، هو أن تسهم أوروبا بنصيبها في تحسين الوضع المعيشي للسوريين، الذين يعيشون في تركيا وضمان أن أوروبا يمكنها التعامل مع الأزمة.

وأضافت ميركل “من الجانب الأوروبي سنقدم الـ3 مليارات يورو، التي أجدد التعهد بها اليوم”، مشيرة إلى أن تركيا وألمانيا تعملان على تكثيف الجهود العسكرية في مواجهة تنظيم داعش.

من جهته، أشار رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو إلى أن محادثات السلام الرامية لإنهاء الحرب في سوريا الأسبوع المقبل ستكون عنصرا أساسيا في وقف تدفق اللاجئين على أوروبا.

وأضاف داود أوغلو في مؤتمر صحفي مع ميركل أن ألمانيا وتركيا متعاونتان تماما في مواجهة الجماعات المتشددة بما فيها تنظيم داعش وحزب العمال الكردستاني.

وكان رئيس الوزراء التركي أحمد داوود أوغلو، وقبيل اجتماعه مع الحكومة الألمانية، حذر الاتحاد الأوروبي من أن 3 مليارات يورو ربما لا تكون كافية للتعامل مع أزمة اللاجئين.

الجدير بالذكر أن تركيا والاتحاد الأوروبي توصلا في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي إلى اتفاق يهدف لوقف تدفق المهاجرين إلى الاتحاد، حيث توجه أكثر من مليون مهاجر، بينهم كثير من اللاجئين، إلى أوروبا عبر طرق غير نظامية في 2015.

وقال أوغلو في مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) الجمعة 22 يناير/كانون الثاني “السبب الجذري لأزمة اللاجئين ليس تركيا أو أي شيء يتعلق بها.. تركيا أكثر بلد تأثر.. نحن لا نصدر أزمة، بل صدرت أزمة إلى تركيا، وقد أصبحت الآن أزمة أوروبية”.